الهوية والعلامة التجارية

كل ما تريد أن تعرفه عن الفرق بين الهوية والعلامة التجارية وبالتفصيل 2024

مقدمة

تعد الهوية والعلامة التجارية من الجوانب الأساسية في عالم التسويق، ويمثل سؤال ما الفرق بين الهوية والعلامة التجارية سؤال هام لكل ناشئي الشركات والمؤسسات.

وذلك لأنهما تمثلان معًا  الصورة العامة للشركات والمؤسسات بالإضافة إلى أنها تساعد على تمييز منتجاتهم  أمام المستهلكين. 

ولكن إذا تساءلنا هل الفرق بين الهوية والعلامة التجارية كبير؟ وما هو هذا الفرق إن؟

 فنجد أن الفرق بين الهوية والعلامة التجارية أمر واضح ، وتوضيح الفرق بين الهوية والعلامة التجارية تستطيع الشركات تعزيز مظهرها العام، علاوة على زيادة زيادة إقبال الزبائن والمستهلكين على المنتجات.

وسنتناول في هذا المقال بالتفصيل كل ما تريد أن تعرفة عن الفرق بين الهوية والعلامة التجارية.

أولًا: ما هي العلامة التجارية؟

العلامة التجارية

عّرّف مؤسس شركة أمازون (جيف بيزوس)العلامة التجارية بقوله

” علامتك التجارية هي ما يقوله الآخرون عنك عندما لا تكون في الغرفة “

وقبل أن نتعرف على الفرق بين الهوية والعلامة التجارية لابد أن نعرف ما هي العلامة التجارية؟

والعلامة التجارية هي اسم أو علامة أو مؤشر أو شعار أو إشارة أو صورة أو تصميم أو بعض كل هذه العناصر مجتمعة، لتستخدمه شركة أو منظمة أو مؤسسة أو كيان رسمي، للدلالة على المنتجات والخدمات التي تقدمها للمستهلك؛ لتميز خدماتها ومنتجاتها عن المنافسين. 

إلا أن هناك بعض العلامات التجارية التي اعتمدت على لون أو رائحة مثل  اللون البرتقالي في علامة مقصات (فيسكارس) وبعضها يعتمد على الصوت مثل نغمة نوكيا مما يشعرك للحظة أنه اختلط عليك الفرق بين الهوية والعلامة التجارية بالإعتماد على استخدام منتج ملموس محسوس في علامتك التجارية.

وتعد العلامة التجارية جزءاً هاماً من استراتيجية التسويق لأي شركة أو منتج لما تتيحه من أهمية في الوصول إلى الزبائن وتحضيرهم لفهم وقبول المنتج.

وقد أقر أول قانون تشريعي للعلامة التجارية في عهد الملك هنري الثالث وكان لعمل علامة تجارية خاصة للخبازين.

وسنبدأ في التعرف على الفرق بين الهوية والعلامة التجارية من خلال تقديم تعريف واضح للهوية التجارية.

ثانيًا: ما هي الهوية التجارية؟

بعدما تطرقنا لمعرفة ما هي  العلامة التجارية نتعرف هنا على معنى الهوية لنعرف الفرق بين الهوية والعلامة التجارية. 

يعرفها خبير التسويق (مارتي نيومير) على أنها النمط التي تبدو عليه العلامة التجارية ككل بما في ذلك العلامة التجارية والهوية البصرية.

وتعرف الهوية التجارية على أنها الطريقة التي يتعرف بها العملاء على المؤسسات والشركات والمنتجات والمشروعات، وهي المزيج الذي تتميز به هذه الشركات والمؤسسات.

  وهنا يظهر ملامح الفرق بين الهوية والعلامة التجارية في تحديد العناصر المهمة التي تساعد في تحديد الهوية التجارية:

الاسم التجاري، وشعار الشركة، والألوان المستخدمة، والخط الخاص بالشركة، وأسلوب الكتابة المستخدم، ورسالة العلامة التجارية، والصور والرموز التي تستخدمها في الإعلان والترويج. 

وبعبارة أخرى تعرف بأنها الطريقة التي تتواصل بها المؤسسة مع المجتمع لنشر مشروعاتها ومنتجاتها وما يميزها عن المؤسسات المنافسة.

وبذلك تعتبر الهوية التجارية هي ترجمة لرؤية ورسالة وقيم المشاريع الخاصة بأي مؤسسة وهي الأساس القوي الذي تستطيع من خلاله المؤسسات بناء الولاء مع عملائها وايصال فكرة الشركة بالجمهور المستهدف.

فهي الروح الخاصة بالمؤسسة، والتي يمكن أن تتحدث عنه من خلال البروشورات والفيديوهات وبطاقات الأعمال وإعلانات السوشيال ميديا وهذه هي وسائل الهوية التجارية في ترجمة قيم ورؤية ورسالة أي مشروع للمؤسسة.

وهذه الروح الخاصة بالمؤسسة التي تتحدث عن الفرق بين الهوية والعلامة التجارية في نماذج هويتها توضح الجانب الملموس للهوية والمختلف عن العلامة التجارية.

ثالثًا: ما هو الشعار؟

الفرق بين الهوية والعلامة التجارية 2 1

الشعار أو اللوجو مثار سؤال هام وما دوره في معرفة الفرق بين الهوية والعلامة التجارية

الشعار أما أن يكون في شكل عبارة أو جملة أو عدة جمل أو في شكل رمز.

1- الشعار (العبارة)

هو كلمة أو مجموعة كلمات أو عبارة أو فقرة وتستخدم عادة لأغراض سياسية أو دينية للدلالة على فكرة وهدف معين.

2- الشعار ( الرمز)

الشعار الرمز هو رمز أو صورة أو عنصر مرئي أو رسمة بصرية أو حروف أو أرقام ، يستخدم للدلالة على علامة تجارية أو سلعة ويمكن أيضًا أن يخص شيء معين كدولة أو عائلة أو مؤسسة أو مشروع أو مبادرة أو ما شابة.

والشعار ليس أرقام وحروف أو زخارف فقط، لكنه يعكس فلسفة الشركة وخدماتها ليرتبط في ذهن عملائها بطريقة يصعب معها محو الشكل و الشركة ونشاطها من ذهن العميل.

ويعد الشعار التجاري من أكثر الرموز التي توضح الفرق بين الهوية والعلامة التجارية.

والآن نريد أن نعرف ما هو الشعار التجاري؟ 

هو الوجه المحدد لشخص ما أو شركة أو مؤسسة أو مشروع أو منظمة أو منتج.

ويتكون من رمز أو إسم أو شكل أو حروف ويمكن أن يجمع بين الحروف والرموز والصورة ويمكن أن يعبر عنه بلون أو لونين أو بالأبيض والأسود فقط، وهو ترجمة للكلمة الأصلية Logotype 

ويمكن أن نقسم أنواع الشعار الرمزي إلى:

شعار الرمز

هو صورة تلخيصية مبسطة تهتم بالجانب البصري مثل إشارات المرور وعلامات السيارات مثل مرسيدس.

شعار النص 

وهو يحتوي على الاسم فقط بدون أي رموز مثل شركات SONY، FACEBOOK.

الفرق بين الهوية والعلامة التجارية3

شعار الحرف 

وهو يشبة شعار النص ويختلف عنه بأنه يكتفي بالحروف الأولى مثل HP، CNN.

شعار المزج بين الحرف والرمز 

وهو يجمع بين الرموز والحروف في آن واحد مثل بيتزاهت ، أديداس.

.ومما سبق ذكره من تعريفات يمكن أن تكون الرؤية قد اتضحت عن الفرق بين الهوية والعلامة التجارية

.ولكن الرحلة لم تكتمل بعد سنتعرف معًا على تفاصيل أكثر وأكثر عن الفرق بين الهوية والعلامة التجارية

رابعًا: ما هو بناء  العلامة التجارية؟

قبل أن نتعرف على ما هو بناء العلامة التجارية لابد أن نعي في بنائها ما هو الفرق بين الهوية والعلامة التجارية.

يُعرّف مفهوم بناء العلامة التجارية على أنه محاولة توليد الوعي بمنتجك أو نشاطك أو خدماتك من خلال استخدام استراتيجيات وحملات اعلانية بهدف تكوين صورة مميزة بالمنتج أو الخدمة أو النشاط في السوق والمجتمع.

ويتم بناء العلامة التجارية عن طريق تطبيق معادلة 

الصورة الإيجابية + التميز على المنافسين= العلامة التجاري.

ويتم ذلك من خلال تطبيق بعض الخطوات:

1- ابحث عن جمهورك واعرض عليه علامتك التجارية.

العلامة التجارية هي من تخلق الوعي والثقة بينك وبين عملائك ومن ثم يتم التفاعل من خلالهم مع الخدمة المقدمة من خلالك وتزيد الإيرادات،فإن كانت علامتك التجارية لا تحقق هذا الغرض فستفقد الوعي والثقة من خلال جمهورك المستهدف وبالتالي سينعكس ذلك على ايراداتك.

وكما وضحنا بالتعريفات الفرق بين الهوية والعلامة التجارية جاء الدور الآن أن يؤكد على بناء العلامة التجارية.

فقبل البدء في بناء هذه العلامة التجارية يجب أن تجيب على هذه الأسئلة:

  • ما هو الجمهور الذي تُخاطب به العلامة التجارية؟.
  • مَن يَخدم منتجك؟
  • مَن هو العميل المثالي؟
  • لماذا أنشأت عملك في المقام الأول؟

ولإكمال بناء الهوية التجارية ولمعرفة الفرق بين الهوية والعلامة التجارية يجب الاهتمام بابحاث التسويق جيدًا بمراعاة الآتي :

2- تحديد الجمهور المستهدف لعلامتك التجارية.

استهداف منتج للشباب بطبيعة الحال يختلف عن استهداف منتج للأطفال يختلف عن استهداف خدمة للأمهات، وهكذا وبدوره فإن معرفة ماذا يريد جمهورك المستهدف يحدد شكل بناء علامتك التجارية.

ومن هنا يجب تحديد معلومات كافية عن جمهورك المستهدف لتحديد العلامة التي تخاطبهم جيدًا، وهذا يساعدك في تحديد الفرق بين الهوية والعلامة التجارية.

مثل العمر ، الجنس، الموقع الجغرافي، الدولة ، المستوى الثقافي، الاهتمامات ، التحديات، الدخل وما إلى ذلك من معلومات دقيقة وهامة ……….

3- تحديد المهمة لعلامتك التجارية (Mission)

تعرف على الغرض من منتجك ويشمل ذلك رؤيتك وأهدافك والغرض من عملك ومنتجك.

4- عرض القيمة التنافسية 

ومن خلال المقال وفي نطاق التعرف على الفرق بين الهوية والعلامة التجارية سنتعرف على الميزة التنافسية التي تتنافس عليها مع منافسيك، كدراسة منافسيك بشكل جيد حول مدى نجاح العلامة التجارية لديهم، ورأي من لهم الولاء لهذه العلامة وما هي الشركات المصممة لعلامتهم التجارية، وما هي تجارب الشركات السابقة في علامات تم التعديل عليها، وما إلى ذلك من معلومات تخدمك في بناء علامة تنافسية ذات قيمة.

5- صوت علامتك التجارية

اهتم بتناسق صوت العلامة التجارية في جميع المنصات ومراعاة الجمهور المستهدف، فكلما زادت معرفتك وثقافتك ووعيك بمن تستهدف وحجم اهتمامتهم والصوت المناسب لمخاطبتهم كلما زادت قدرتك على إنشاء علامة تجارية منافسة.

6- استخدم تحليل Swot

 استخدام تحليل Swot يزيد من فرصة فهمك الفرق بين الهوية والعلامة التجارية، بالإضافة أن علامتك التجارية ستراعي فيها نقاط القوة التي  تميزك على منافسيك ونقاط الضعف التي يجب أن تنتبه لها.

كذلك الفرص التي تساعدك للوصول لهدفك من العلامة التجارية وخدمات شركتك ومنتجاتك، كما أن معرفة التهديدات التي تهدد عملك ومنتجك بات من الأمور الضرورية.

خامسا: تصميم اللوجو الخاص بك.

والآن عليك أن تتجه لتصميم اللوجو والشعار الخاص بك بعد معرفتك لكل الأمور السابقة وخاصة الفرق بين الهوية والعلامة التجارية.

فاللوجو يعتبر هو المتحدث الصامت لك عند الجمهور.

الشعار 

على الرغم من أن الهوية التجارية لا يمثلها الشعار وحده، إلا أنه يعتبر أهم العناصر فيها لأنه الجزء الأكثر شهرة في البراند الخاص بك، ويدخل في تكوين كل ما تمثله الهوية من إعلانات على وسائل التواصل الإجتماعي والفيديوهات والبروشورات والمطبوعات وبطاقات عمل.

وعند القيام بإنشاء الشعار يجب أن تراعي فيه أن يكون جذاب، متميز، متماسك، مرن، قابل للتطوير، سهل التطبيق.

اللون 

   اختيار اللون  للعلامة التجارية من أهم النقاط التي يجب مراعاتها، ويمكنك الإستعانة  بالمصممين في تحديد الألوان المناسبة لعلامتك التجارية حيث أن إختيار اللون هام جدًا يمكنك الإشتراك معهم في تحديد اللون و إن تعتمد على فريق عمل إحترافي فأترك الأمر لهم وانتظر النتائج وناقشها معهم.

القوالب 

إنشاء القوالب الخاصة بالمراسلات وبطاقات العمل شاملة الشعار وكل وسائل التواصل هامة جدًا، يجب مراعاتها ومراعاة خطوات تصميمها وتنفيذها من قبل شركة متخصصة يعهد لها بالتصميم.

المرونة 

أن يكون الشعار مرن ويسهل تعديله طبقًا للحملات الإعلانية، أو في حدوث أي تغييرات في السياسة أو القيم أو البنية التحتية للمشروع . 

سادسا: دمج علامتك التجارية في السوق 

بعد أن أنجزت كل ما سبق فابدأ بدمج علامتك التجارية في السوق عن طريق أن تبدأ بتقديم محتوى متكامل خاص بك على كل المنصات مع مراعاة الفرق بين الهوية والعلامة التجارية.

ولتأكيد وجود وتأثير علامتك التجارية في السوق قم باتباع ما يلي :

  • قم بعمل تصميم لموقعك الإلكتروني وقم بنشر علامتك التجارية على الموقع الإلكتروني لجذب العملاء وتقديم نشاط تفاعلي على الموقع يجعلهم مستفيدين من التفاعل معه.
  • استخدم اللغة التي تطابق شخصية علامتك التجارية في الحديث مع المستهدفين من عملائك وادمج هذه اللغة على جميع قنوات تواصلك مع الجمهور المستهدف، فكلما حرصت على مراعاة هذه النقاط السابقة في تحديد عملائك المستهدفين وكيف يتم مخاطبتهم كلما كان التون في صوتك للعملاء متناسب مع علامتك التجارية.
  • قم باستخدام  القصص في شرحك لخدماتك ومنتجاتك فالعلاقة العاطفية التي بينك وبين جمهورك هي من أقوى العلاقات التي يجعله يتابع علامتك التجارية ويفضلها عن غيرها.
  • استخدم وسائل التواصل الإجتماعي في نشر علامتك التجارية وخلق مسافات أقرب لك مع العملاء فكن دائما قريب ومتفاعل معهم.
  • خدمة العملاء وقسم المبيعات يجب أن يراعوا علامتك التجارية في اعتبارهم أثناء العمل فتكون تعاملاتهم مع العملاء في سبيل ترسيخ قيمة علامتك التجارية وليس التشويه لها فاحرص على متابعة خدمة العملاء ومتابعة الشكاوى من عملائك ومحاولة ترضيهم بأساليب تجعلهم ينسون الخطأ ولا يذكرون غير الطريقة الودية التي تعاملت معهم بها علامتك التجارية في تصليح هذا الخطأ.
  • خدمة التوصيل للمنتج من المحاور الهامة جدًا لأنها الواقع الذي يلمسه منك العميل فيجب الاهتمام بالتغليف وشكل وتصميم العبوات وأسلوب التعامل من مندوبي التوصيل.

سابعا: مراقبة علامتك التجارية

استخدم الاستطلاعات وGoogle Analytics ومناقشات مواقع التواصل الاجتماعي متابعة علامتك التجارية وتعرف على ولاء الجمهور لك وحديثهم عنك.

ونستكمل حديثنا عن الفرق بين الهوية والعلامة التجارية فلابد أن نتعرف على ما هو تصميم الهوية؟.

ثامنا: ما هو تصميم الهوية؟

تصميم الهوية يشير إلى العناصر الأساسية التي تمثل العلامة التجارية أو المنظمة أو الشركة أو المشروع أو الخدمة والمنتج، وتعزز هذه العناصر الأساسية شعور المستخدمين بالإنتماء والتعرف على علامتك التجارية. 

قبل التعرف على عناصر التصميم لابد من التركيز في الفرق بين الهوية والعلامة التجارية.

وتتضمن عناصر تصميم الهوية من ، الشعار، وأسلوب الخط، والألوان، والرسومات، والأيقونات، والصور، وصفحات الموقع الرئيسية ومواد الدعاية، وإعلانات المجلات والتليفزيون ومواقع التواصل الإجتماعي وغير ذلك الكثير. 

وتتيح تصميم الهوية للشركات والمؤسسات والمنظمات إنشاء هوية فريدة ومميزة وعلامة تجارية قوية وتميزها عن المنافسين.

قبل أن نتحدث عن تصميم الهوية البصرية نتناول أولًا العناصر التي تكونها وهي أساس تصميمها، وعلى الرغم من أن الشعار والألوان هما من عناصر التصميم في الهوية البصرية إلا أنهما لا يمثلان فقط الهوية.

  العناصر الأساسية للهوية البصرية تشمل أيضًا:

  • النصوص و أسلوب الطباعة
  • دليل استخدام الهوية البصرية.
  • الأيقونات.
  • الرسوم البيانية والرسوم التوضيحية الإنفوجرافيك.
  • أسلوب الصورة أو التصوير.
  • مع الحرص على أن تكون عناصر الهوية متميزة عن بقية المنافسين و عالقة بذهن العملاء والمستهلكين. 

ولتصميم الهوية البصرية لابد من وجود هوية تجارية للمؤسسة أو المشروع تتضمن الغرض من العلامة التجارية، الهدف والرؤية والرسالة والمهمة والقيم، ثم نبدأ في تنفيذ الهوية البصرية بشكل صحيح.

تاسعا: خطوات تنفيذ الهوية :

1- تحديد هدف الهوية البصرية:

 يجب تحديد الهدف الرئيسي للهوية البصرية وماهية الرسالة التي تريد إيصالها للعملاء المستهدفين.

2- دراسة المنافسين:

 يجب دراسة المنافسين وماهية هوياتهم البصرية والاستفادة منها في إنشاء هوية بصرية فريدة من نوعها.

3– اختيار الألوان والخطوط والشعار:

 يجب اختيار الألوان والخطوط والشعار الذي يتناسب مع طبيعة عمل الشركة وسياسة المنتج والهدف والقيمة التي تريد إيصالها.

4- مراجعة التصميم:

 يجب مراجعة التصميم بعناية وإجراء التعديلات اللازم وجودها.

5- اعتماد الهوية البصرية:

 بعد الإنتهاء من تصميم الهوية البصرية، يجب اعتمادها والشروع في استخدامها بشكل جيد ومنتظم.

6- الحفاظ على الهوية البصرية:

 يجب الحفاظ على الهوية البصرية وتحديثها بين الحين والآخر لتتناسب مع التطورات المتلاحقة في طبيعة العمل والبيئة المحيطة.

ونصل إلى النقطة الأهم في حديثنا عن الفرق بين الهوية والعلامة التجارية وهل يلعب الشعار دورًا هامًا بينهما

وما الفرق بين الهوية والشعار والعلامة التجارية؟

ولكن…ماالفرق بين الهوية والشعار والعلامة التجارية؟

الهوية البصرية:

هي أحد أساسيات العلامة التجارية وأول شيء يراه العميل، وتشمل جميع العناصر التي تتعرف بها على الشركة أو المنتج أو الخدمة، مثل الشعار والألوان والنمط البصري والخط الجديد ونمط التصميم. 

وتهدف الهوية البصرية إلى إنشاء تميز تجاري وتفريق علامات المنتجات والشركات عن بعضها البعض.

أما الشعار:

فهو الصورة التوضيحية للشركة فهو مثل الوجه الذي يتم من خلاله التعرف على مؤسستك، فهو الرمز الذي يتعرف به عليك العملاء، وهو شكل مختلف من أشكال الهوية البصرية. 

ويتميز الشعار بالرسوم التوضيحية أو الأحرف أو الأرقام أو الرموز والألوان التي تكون عالقة بذهن العميل، ويلعب الشعار دورًا هامًا في بناء الهوية البصرية.

بينما تعني العلامة التجارية:

مما سبق تعرفنا على الفرق بين الهوية والعلامة التجارية التي نستعرض تعريفها الواضح على أنها هي كل ما يتعلق بالشركة، بما في ذلك الاسم والشعار والهوية البصرية والخدمة والجودة وتجربة العميل وسمعة الشركة. 

ويتم تشكيل العلامة التجارية من خلال تكامل كافة العناصر المختلفة، والهدف هو إنشاء تجربة موحدة واعتراف واسع النطاق من قبل العملاء بقيمة العلامة بالنسبة لهم.

وإجمالًا سنعرف ما هو الفرق بين الشعار والعلامة التجارية؟

باختصار الشعار جزء من أجزاء الهوية البصرية، والهوية البصرية جزء من أجزاء العلامة التجارية.

من أهم النقاط التي يجب أن نراعيها في معرفة الفرق بين الهوية والعلامة التجارية، هو تحديد هذا الفرق بين الهوية التجارية والهوية البصرية؟.

ما هو الفرق بين الهوية التجارية والهوية البصرية؟

الهوية التجارية:

 هي هوية العلامة التجارية وهي تشمل الشخصية والمفهوم العام للعلامة التجارية، والتي تشمل على مكونات الهوية التجارية: مثل الرؤية والرسالة والمهمة والقيم والسمات التي ترغب العلامة التجارية في توصيلها للعملاء.

أما الهوية البصرية:

 هي جميع العناصر البصرية التي تشكل جزء من الهوية التجارية مثل الشعار والألوان والرسومات والنماذج والقوالب والرسوم والصور وكل ما يؤكد على القيمة البصرية للهوية لدى العملاء.

بإختصار إن الفرق بين الهوية التجارية والهوية البصرية هو أن الهوية التجارية هي التي  تشكل المفهوم الأساسي للعلامة التجارية أما الهوية البصرية هي ترجمة هذا المفهوم للهوية والعلامة التجارية بطريقة بصرية جذابة للعملاء.

والآن إن وصلت معي إلى هذا الجزء من المقال ووضعت يدك على ما الفرق بين الهوية والعلامة التجارية، فلابد أن تتعرف الآن على أهمية الهوية البصرية للمؤسسات؟.

أهمية الهوية البصرية للمؤسسات؟

الهوية البصرية هي المظهر الرسمي الذي تتبناه المؤسسات لتميز نفسها وتُعرّف عملائها وجمهورها المستهدف بمنتجاتها وخدماتها. 

ولهذا، يترجم التصميم البصري للمؤسسة عن معنىً عميقٍ لما تقدمه، حيث تتمثل أهمية الهوية البصرية بالإضافة إلى الفرق بين الهوية البصرية والعلامة التجارية في النقاط التالية:

1- تعزيز الثقة والتعرف:

 تتيح الهوية البصرية للعملاء والشركاء التعرف بشكل سريع وسهل على المؤسسة، كما يشعر الناس بالثقة والاستقرار عندما تتمتع المؤسسة بشعار واسم تجاري متميز ومعين.

2- تمييز المنتجات والخدمات:

 يتيح التصميم البصري للمؤسسة التفريق بين المنتجات والخدمات التي تقدمها منافسيها المباشرين، ويساعد هذا في كسب الثقة وتحسين مكانتها في السوق.

3- تشجيع الولاء وتعزيز الانتماء:

 يبني العملاء ذكريات عند التفاعل مع العلامة التجارية وشعار المؤسسة، كما يثبت ذلك الشعور بالانتماء والولاء، مما يساعد في دعم الشركة ومساعدتها على تحقيق النجاح.

.4- التأثير العاطفي: 

يمكن تصميم الهوية البصرية أن يكون له تأثير عواطف الجمهور المستهدف وجذب اهتمامهم وزيادة تفاعلهم مع المؤسسة، حيث يمكن التحكم بالألوان والرسوم والخطوط للوصول إلى تفاعل مشاعر الجمهور بشكل إيجابي.

5- التوحيد: 

يمكن للهوية البصرية توحيد المؤسسة والعاملين داخلها، حيث يتم تطبيق نفس التصميم على كل النماذج المتعلق استخدامها بالعاملين والعملاء كالأقلام وأوراق العمل والبطاقات والبروشورات.

6- الوعي بالعلامة التجارية.

7- إبراز المؤسسة بين منافسيها.

8- السهولة والوضوح للعملاء .

وهل تحتاج أنت كشركة ناشئة أن تقوم بعمل هوية بصرية تكون قد أدركت فيها الفرق بين الهوية والعلامة التجارية.

لماذا تحتاج أي شركة ناشئة إلى هوية بصرية قوية؟

بعدما اتضح لنا الفرق بين الهوية والعلامة التجارية نلاحظ أن الشركات الناشئة بمواجهة الكثير من التحديات، منها جذب العملاء والمستهلكين الجدد والتنافس في سوق شديد التنافسية.

 وبالتالي فإن إنشاء هوية بصرية قوية ومعرفة الفرق بين الهوية والعلامة التجارية يعد الطريقة الأفضل للتميز عن الآخرين وجذب العملاء.

وتعتبر الهوية البصرية أول تعريف بأي علامة تجارية، وتشمل الألوان والشعار والخطوط وأي رموز أخرى تستخدمها الشركة في التواصل مع الجمهور. 

ومن خلال هذه العوامل، يمكن للشركة الناشئة تحديد سماتها وقيمها وصورتها الرمزية، وبالتالي تحقيق مزيد من الانطباعات الإيجابية على العملاء والمستهلكين.

وتعد الهوية البصرية أيضًا وسيلة مهمة لتحسين الذاكرة المرئية للشركة، حيث يتعرف الجمهور بالشركة عبر هويتها البصرية، ويمكن للعملاء الرجوع إلى الشركة بسهولة في المستقبل.

بشكل عام، تساعد الهوية البصرية القوية للشركات الناشئة في بناء سمعتهم وتقوية وجودهم في السوق، وهذا يجعلك تعي ما الفرق بين الهوية والعلامة التجارية، لأن الهوية البصرية تساعد على زيادة شعبيتهم بين العملاء والمستهلكين، مما يساعدهم على تحقيق المزيد من النجاح والنمو.

ويمكن تلخيص أهمية أن تحتاج أي شركة ناشئة إلى هوية بصرية قوية في النقاط التالية:

  • تدافع عن اختلافك وتميزك 
  • تدل على مهنيتك
  • تتحدث نيابة عنك

والفرق بين الهوية والعلامة التجارية يفتح لنا آفاق للحديث عن أهمية إختيار الألوان في تصميم الهوية.

كيف أختار الألوان المناسبة في تصميم الهوية؟

عند اختيار الألوان المناسبة لتصميم الهوية البصرية، يجب أخذ بعين الاعتبار مجموعة من العوامل، بما في ذلك:

1- نوع العمل أو النشاط التجاري:

 تحدد طبيعة العمل أو النشاط التجاري للشركة أو المنظمة الألوان المناسبة لاستخدامها في التصميم، فيجب أن يكون اللون متوافق مع نشاط الشركة.

2- الجمهور المستهدف: 

يجب الأخذ في الإعتبار الجمهور المستهدف للعمل أو النشاط التجاري عند تحديد الألوان المناسبة، فمثلاً قد يستخدم مصممو الهوية البصرية الألوان الزاهية والساطعة في تصميم الشعارات والهويات البصرية للأطفال أو الشباب، أو كبار السن.

3- الصورة العامة التي تريد توصيلها:

 يمكن أيضًا أن تساهم الألوان في تحديد الصورة العامة للشركة أو المنظمة، وتعكس هذه الصورة العامة هوية العمل وشخصيته.

4- التوافق اللوني:

 يجب أيضًا التأكد من التوافق اللوني بين الألوان المختلفة المستخدمة في التصميم، حيث أن التوافق يجعل التصميم يبدو جذابًا ومتناغمًا.

5- الثقافة والمعتقدات:

 قد تختلف الألوان التي يعتمدها المصممين في تصميم الهويات البصرية في الأسواق المختلفة حول العالم، وذلك لأسباب ثقافية ومعتقدات دينية مختلفة..

6- الدلالة النفسية للون:

كل لون له دلالة نفسية وهو مرتبط بعلم النفس وبتأثير كل لون على الدماغ والمشاعر فأحرص على استخدام الألوان التي تثير المشاعر الإيجابية للهوية.

 ويمكن تقسيم الألوان إلى أربعة أقسام يمكن اعتمادها في التصميمات الجديدة وهي:-

 درجات اللون الأساسية: الأزرق والأصفر والأحمر.

الألوان الثانوية ، الأخضر، البرتقالي، البنفسجي.

الألوان المحايدة :الأبيض والأسود والرمادي.

الألوان المتكاملة :الأزرق والبرتقالي – الأحمر والأخضر- الأصفر والبنفسجي.

7- تجربة اللون:

الفرق بين الهوية والعلامة التجارية4 1

إن كنت تشعر بالحيرة والتردد عند  اختيار ألوان الهوية البصرية يمكنك أن تجرب بعض الطرق المنسجمة مثل الألوان المتقاربة والمتكاملة، كما يمكنك تطبيق قاعدة 60:30:10 وهي تعني الاعتماد على ثلاث ألوان فقط بنسب 60٪ و 30٪ و 10٪

8- تجربة الألوان:

احرص على تجربة الألوان قبل اعتمادها واهتم بتجربتها وأخذ فيد باك عليها على أكثر من نموذج أو قالب .

ولمراعاة الفرق بين الهوية والعلامة التجارية لابد من أن اعرف ما الذي أتجنبه عند بناء الهوية؟

ما الذي يجب أن أتجنبه عند بناء الهوية؟

عند بناء الهوية الخاصة بك، يجب عليك تجنب الأمور التالية:

1. الاقتباس والنقل من الآخرين:

 يجب أن تحاول أن توجه شخصيتك المميزة والمختلفة عن الآخرين فتختار هوية مميزة منافسة.

2. عدم التفكير في الجمهور الخاطئ:

 يجب عليك تحديد جمهورك المستهدف والعمل على تحسين صورتك في أعينهم بهوية تتماشى مع طبيعة وصفات هذا الجمهور.

.3. الميل إلى التزييف:

 يجب عليك أن تكون صادقًا ومتقنًا فيما تفعل، لأن أي تزوير سيؤدي إلى فشلك في بناء هويتك الرسمية وهذا سيؤدي إلى فقد الموثوقية فيما تعمل من البداية؟

.4. عدم الاستماع للآراء السلبية:

 يجب تحديد أصدقائك المخلصين والعاملين معهم لتخطي الصعوبات وحسم الشائعات السلبية.

5- المزايدة الزائدة:

يجب تحديد أهدافك وتحسين هويتك على المدى البعيد بدلاً من المزايدة والحديث بغير الحقيقة.

وفي الختام

أرجو أن أكون قد وفقت في عرض التفاصيل الكاملة عن الفرق بين الهوية والعلامة التجارية.

ما هو بناء العلامة التجارية؟

1– ابحث عن جمهورك واعرض عليه علامتك التجارية.
2 تصميم اللوجو الخاص بك.
3– دمج علامتك التجارية في السوق 
4– مراقبة علامتك التجارية

ما هو تصميم الهوية؟

النصوص و أسلوب الطباعة
دليل استخدام الهوية البصرية.
الأيقونات.
الرسوم البيانية والرسوم التوضيحية والانفوجرافيك.
أسلوب الصورة أو التصوير.
مع الحرص على أن تكون عناصر الهوية متميزة عن بقية المنافسين و عالقة بذهن العملاء والمستهلكين. 

ما هو أهمية الهوية البصرية للمؤسسات؟

1- تعزيز الثقة والتعرف.
2- تمييز المنتجات والخدمات
3- تشجيع الولاء وتعزيز الانتماء
 التأثير العاطفي.

ما الذي يجب أن أتجنبه عند بناء الهوية؟

1. الاقتباس والنقل من الآخرين:
 يجب أن تحاول أن توجه شخصيتك المميزة والمختلفة عن الآخرين فتختار هوية مميزة منافسة.
2. عدم التفكير في الجمهور الخاطئ:
 يجب عليك تحديد جمهورك المستهدف والعمل على تحسين صورتك في أعينهم بهوية تتماشى مع طبيعة وصفات هذا الجمهور.
.3. الميل إلى التزييف:
 يجب عليك أن تكون صادقًا ومتقنًا فيما تفعل، لأن أي تزوير سيؤدي إلى فشلك في بناء هويتك الرسمية وهذا سيؤدي إلى فقد الموثوقية فيما تعمل من البداية؟
.4. عدم الاستماع للآراء السلبية:
 يجب تحديد أصدقائك المخلصين والعاملين معهم لتخطي الصعوبات وحسم الشائعات السلبية.
5- المزايدة الزائدة:
يجب تحديد أهدافك وتحسين هويتك على المدى البعيد بدلاً من المزايدة والحديث بغير الحقيقة.

7 Responses